التخطي إلى المحتوى الرئيسي

سياسة الخصوصية



سياسية الخصوصيه

زائرنا الكريم

خصوصيتك أيها الزائر لها أهمية بالغة بالنسبة لنا ، و سياسة الخصوصية الموجودة في هذه الوثيقة تمثل الخطوط العريضة لأنواع المعلومات الشخصية التي تجمعها مدونة (mofid) وكيفية استخدام هذه المعلومات.

نحن نستعين بشركات إعلان كطرف ثالث لعرض الإعلانات ، وعندما تزور مدونة (mofid) فـ إنه يحق لهذه الشركات أن تستخدم معلومات حول زياراتك لهذه المدونه ( باستثناء الاسم أو العنوان أو عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف ) وذلك من أجل تقديم إعلانات حول البضائع والخدمات التي تهمك عن طريق ملف تعريف الإرتباط.

نحن في (mofid) نستخدم إعلانات Google بصفتها مورِّدًا مالياً خارجياً ، ولذلك تستخدم شركة جوجل ملفات تعريف الارتباط لعرض الإعلانات على موقعنا.

وبذلك ستتمكّن Google ، باستخدام ملف تعريف الارتباط DART ، من عرض الإعلانات "حسب الاهتمامات" للمستخدمين استنادًا إلى زياراتهم لموقعنا.

ويمكن لزورانا الكرام تعطيل استخدام ملف تعريف الارتباط DART بزيارة سياسة الخصوصية الخاصة بإعلانات Google وشبكة المحتوى.

ملفات الدخول:
شأنها في ذلك شأن معظم خوادم المواقع الأخرى ، ومن هنا فإن  مدونة (mofid) يستخدم نظام ملفات الدخول ، وهذا يشمل بروتوكول الانترنت (عناوين ، نوع المتصفح ، مزود خدمة الانترنت "مقدمي خدمات الانترنت" ،  التاريخ / الوقت ، وعدد النقرات لتحليل الاتجاهات).

من خلال هذه العملية لا يقصد بذلك جمع كل هذه المعلومات في سبيل التلصص على أمور الزوار الشخصية ، وإنما هي أمور تحليلية لأغراض تحسين جودة الإعلانات من قبل Google ، ويضاف إلى ذلك أن جميع هذه المعلومات المحفوظة من قبلنا سرية تماما، وتبقى ضمن نطاق التطوير والتحسين الخاص بموقعنا فقط.

الكوكيز وإعدادات الشبكة:
إن شركة Google تستخدم تقنية الكوكيز لتخزين المعلومات عن إهتمامات الزوار، إلى جانب سجل خاص للمستخدم تسجل فيه معلومات محددة عن الصفحات التي تم الوصول إليها أو زيارتها، وبهذه الخطوة فإننا نعرف مدى اهتمامات الزوار وأي المواضيع الأكثر تفضيلا من قبلهم حتى نستطيع بدورنا تطوير محتوانا الخدمي والمعرفي المناسب لهم.

نضيف إلى ذلك أن بعض الشركات التي تعلن في (mofid) قد تتطلع على الكوكيز وإعدادات الشبكة الخاصة بموقعنا وبكم ، ومن هذه الشركات مثلاً شركة Google وبرنامجها الإعلاني Google AdSense وهي شركة الإعلانات الأولى في موقعنا.

وبالطبع فمثل هذه الشركات المعلنة والتي تعتبر الطرف الثالث في سياسة الخصوصية فهي تتابع مثل هذه البيانات والإحصائيات عبر بروتوكولات الانترنت لأغراض تحسين جودة إعلاناتها وقياس مدى فعاليتها.

كما أن هذه الشركات بموجب الاتفاقيات المبرمة معنا يحق لها استخدام وسائل تقنية مثل ( الكوكيز ، و إعدادات الشبكة ، و أكواد برمجية خاصة "جافا سكربت" ) لنفس الأغراض المذكورة أعلاه والتي تتلخص في تطوير المحتوى الإعلاني لهذه الشركات وقياس مدى فاعلية هذه الإعلانات ، من دون أي أهداف أخرى قد تضر بشكل أو بآخر على زوار موقعنا.

وبالطبع فإن مدونة (mofid) لا تستطيع الوصول أو السيطرة على هذه الملفات، وحتى بعد سماحك وتفعيلك لأخذها من جهازك (الكوكيز) ، كما أننا غير مسؤولين بأي شكل من الأشكال عن الاستخدام غير الشرعي لها إن حصل لا قدر الله .

عليك مراجعة سياسة الخصوصية الخاصة بالطرف الثالث في هذه الوثيقة  ( الشركات المعلنة مثل Google AdSense ) أو خوادم الشبكات الإعلانية لمزيد من المعلومات عن ممارساتها وأنشطتها المختلفة .

لمراجعة سياسة الخصوصية للبرنامج الإعلاني Google AdSense والتابع لشركة Google يرجى النقر هنا

يُمكن جمع البيانات لتجديد النشاط التسويقي على الشبكة الإعلانية وشبكة البحث عبر  سياسة الإعلانات التي تستهدف الاهتمامات والمواقع الخاصة بالزوار ، ويمكن تعطيل هذه الخاصية من هنا.

وأخيرا .. نحن ملزمون ضمن بنود هذه الاتفاقية بان نبين لك كيفية تعطيل خاصية الكوكيز ، حيث يمكنك فعل ذلك من خلال خيارات المتصفح الخاص بك، أو من خلال متابعة  سياسة الخصوصية الخاصة بإعلانات Google وشبكة المحتوى .

إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات أو لديك أية أسئله عن سياسة الخصوصية ، لا تتردد في الاتصال بنا عن طريق نموذج الإتصال ، بالدخول إلى تبويب اتصل بنا.

تم تحرير هذه الصفحة بتاريخ1/2/2019

بنود هذه السياسة قابلة للتطوير والتغيير في محتواها في أي وقت نراه ضرورياً .

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

في النهاية : واتساب سيمنع الأفراد في أعقاب اليوم من إضافتك إلى المجموعات سوى إذا قبلت دعوتهم

واحد من الأشياء التي كان مستخدمو واتساب يطلبونها لسنوات عدة هو خيار دعوتهم إلى المجموعات عوض إضافتهم ، لأنه في أيامنا تلك يمكن لأي فرد مسؤول أن يضيفك إلى مجموعة حديثة  تتركب من أفراد من المحتمل لا  تعرف العديد منهم ،  وهنا سيتمكنون من  مشاهدة رقم تليفونك واسم المستعمل المخصص بك على الواتساب وهو ما لا يرغب فيه العديد من المستعملين .

ولذا الداعِي ، أشيع لبعض الوقت أن المؤسسة المملوكة من قبل فيسبوك تعمل على إدخال نسق الدعوات إلى المجموعات ، حيث يمكن لأي فرد أن يتخذ قرار ما لو كان سوف يتم دعوته أم لا إلى مجموعة حديثة ، و ذلك ما سيوفر خصوصية أضخم للمستخدمين في ذلك الميدان.
عندما سيدعوك أحدعم إلى مجموعات حديثة ، سيتواصل مفعول موافقة الدعوة أو رفضها  72 ساعة ، وعند مرور ذلك الوقت لن نتمكن من موافقة الدعوة حتى تحدث دعوتنا مرة ثانية ، بصرف النظر عن أنك إذا رفضت الدعوة عن غاية ، فسيتمكن المستخدمون من إرسال المزيد من الدعوات إليك ، لهذا سيتعين عليك الاستمرار في رفض تلك الطلبات إذا كنت لا ترغب في الدخول إلى تلك المجموعات التي يتم دعوتك إليها .

سوف يتم إنتاج تلك الأفضلية قريبًا للمستخدمين المسجلي…

ما الذى نحتاجه لضبط السيو في بلوجر

هناك بعض التغييرات التي علينا ان نعمل عليها بدئاً من ذلك العام ان اراد كل منا أن ينافس بموقعه على الصدارة
إلا أن ايضاً ما يزال هناك ثوابت لا تتطلب تحديث عديد منهاً وتحديداً اتكلم عن مستخدمي منصة بلوجر
وأمور أخرى عامة لكل فئات المواقع
بلوجر بالفعلً تتكفل بكل اساسيات السيو لتصبح مدونتك لها وضع مقبول في مواقع البحث في الإنترنت
ويبقى عليك الجزء الغير تقني في الشأن
إلا أن هناك أمور كنا نفعلها سابقاً يلزم ان نبدأ بجعل المنصة تتكفل بها ايضاً
ملف الربوت
عديد منا  كان يعدل على ملف الإنسان الآلي لتطوير زيارة عناكب البحث لمواقعنا
وأن يتم مشاهدته على نحو أضخم من جوجل
ذلك الشأن علينا الإبتعاد عنه وترك الإعدادت الإفتراضية لبلوجر كما هي في تلك النقطة

إنتظار الأرشفة
كنا ننتظر ان يتم ارشفة الموضوع من جوجل على نحو أتوماتيك حتى إذا كان سريع ويأخذ الشأن يوماً مثلاً
إلا أن في الوقت الحاليًّ أصبحت وجوب استعمال خاصية الأرشفة اليدوية جذب مثل جوجل  وذلك نص يتحدث عن أسلوب استعمالها

والسبب انك لو انتظرت مرور الوقت للأرشفة العادية قد ينسخ فرد موضوعك او يدون في نفس الميدان وحينها يسبقك في مواقع البحث في الإنترنت
المحتوى
سيظل …

حسابات إنستغرام فقدت الآلاف وحتى الملايين من المتابعين والشركة تعلق على تلك الإشكالية

في شهر نوفمبر من عام 2018 أفصح إنستغرام بأنه  سوف يتخذون إجراءات لتقليص النشاط  المخالف في الشبكة الاجتماعية. ما يعنيه ذلك هو أنهم سيبدأون في التخلص من "إبداءات الإعجاب" والتعليقات والمتابعين المزيفين ، خاصةً من الحسابات التي تستخدم تطبيقات الجهات الخارجية لتضخيم شعبيتها على نحو مصطنع.
اليوم ، وجد العديد من مستخدمي الشبكة الاجتماعية إنستغرام  بأن عدد المتابعين يملكون قد تناقص بشكل ملحوظ. هناك من فقدوا ما يبلغ إلى 20000 متابع في ليلة واحدة ، وهناك حسابات عظيمة جدا مثل هذه التي تخص بعض المشهورين ووسائل الإعلام التي فقدت الملايين.

بينما أن هناك من يعتقد أنه يرتبط بتدابير  إنستغرام للقضاء على الحسابات غير النشطة أو المخالفة لسياستها  ، فهناك من يفيد بأنه من الممكن أن يكون غير صحيح ، لأن أعداد المتابعين تظهر غير مشابهة عن الحسابات المتغايرة لبعض المستعملين.
لم ينشأ موقع إنستغرام أي إعلان حكومي ، لكن متحدثًا باسم المؤسسة قال لموقعي Mirror Online و Hello Magazine بأنهم على دراية بمشكلة تسبب في حدوث تحويل في عدد متابعي الحساب لبعض الأفراد ، وأنه يعملون على  حلها هذه اللحظة.

على توي…